قصة قوم عاد مع سيدنا هود عليه السلام..من قصص الانبياء

قصة سيدنا هود عليه السلام

ان الله سبحانه وتعالي اصتفي البشر في الارض مرتين

الاولي سيدنا ادم عليه السلام

والثانيه سيدنا نوح عليه السلام ومن امن بالله وركب معه في السفينه فلم يبق بعض الطوفان سوي ذرية سيدنا نوح ومن معه القليل الذين امنو بالله وبقي اهل الايمان والموحدين بالله في الارض يعبدوا الله عز وجل ويعمروا الارض ولم يشرك احد منهم بالله.

ظل اهل الارض موحدين بالله فتره طويله حتي جاء قوم سكنوا الارض في منطقه اسمها الاحقاف وهي جبال رمليهتقع بين اليمن وعمان انهم قوم عاد.

قصة قوم عاد مع سيدنا هود عليه السلام..من قصص الانبياء

بدأت الشياطين تتوغل في نفوسهم حتي انصرفوا عن عباده الله والتوحيد به وعبدوا الاصنام من دون الله عز وجل.

وهنا ارسل الله سبحانه وتعالي سيدنا هود عليه السلام وهو من نسل سام ابن نوح عليه السلام وهو اول انبياء العرب.

فارسل الله سيدنا هود الي قوم عاد الذين طغوا في البلاد وتجبروا وجاء في القراءن الكريم قصه قوم عاد رساله لسيدنا محمد من الله سبحانه وتعالي ومفادها {الم تاتك قصه قوم عاد الذين طغوا في البلاد ولم اخلق مثلهم في البلاد القزم في قوم عاد طوله 50 ذراع حتي 100 ذراع وكانت لديهم مصانع متطوره لدرجه انهم صنعوا اشياء لتخلدهم في الارض فظنوا انهم خالدون }

قال تعالي{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ (8)}

ارم هو الجد الاكبر لقوم عاد وهود هو احد ابناء قوم عاد ولم يكن غريب عنهم

قال تعالي{ وَإِلَىٰ عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا ۗ قَالَ يَٰقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُۥٓ ۚ أَفَلَا تَتَّقُونَ}

وقال هودا لقومه يا قوم اعبدوا الله واشكروا علي النعم الكثيره التي انعمها عليكم وجعلكم اهل قوه وعلم بل خلفاء في الارض بعد نوح عليه السلام وكيف دمر الله عز وجل قوم نوح بالطوفان

قالوا يا هود اتريد مالا وقصورا و نفوذا

قال يا قوم لا اريد اجرا ولا مالا لكن اريدكم ان تعبدوا الله الواحد الاحد

قالوا ما نراك الي في سفاهه وان نظنك لمن الكاذبين

قال هود ليست بي سفاهه ولم اصاب بالجنون لكني انصحكم بتقوي الله عز وجل فاطيعون

استكبر قوم عاد وتجبروا في الارض بغير حق وغرتهم قوتهم ونسي ان من وهبهم اياها هو الله والله اشد منهم قو وهو الذي خلقهم وخلق كل شئ

قال تعالي(فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ۖ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۖ وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ)

واستمر هود عليه السلام في تقديم النصيحه لقوم عاد وان الله انعم عليكم بالنعم الكثيره وجعلكم ذات قوه فلا تكونا جبارين في الارض اتقوا الله واطيعون.

كان قوم عاد يختارون الاماكن المرتفعه لبناء قصورهم عليها وكانوا يبطشون بالقوم الضعفاء والفقراء

ونصحهم هود عليه السلام كثيرا وذكرهم بالله ولكن بلا فائده

وفي يوم من الايام ذهب كبراء قوم عاد الي هودعليه السلام ذلك الضعيف الذي لا يملك المال و الذين امنوا به عدد قليل جدا

قالوا له بكل استكبار يا هود وشاورا علي اصنامهم ارايت هذه الاله التي سببتها لقد اصابتك بالجنون

قال تعالي(إِنْ نَقُولُ إِلَّا اعْتَرَاكَ بَعْضُ آَلِهَتِنَا بِسُوءٍ قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (54) مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لَا تُنْظِرُونِ (55) إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آَخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ )

من لا يشكر الله علي النعمه التي انعم بها عليه ستزول منه سريعا

قوم عاد انهم امه جباره ومستكبره لم يخف منها هود عليه السلام وواجها بكل قوه وايمان

فقال لهم اجمعوا اسلحتكم وجيوشكم وكل ما تملكون من قوه ثم كيدون وسارعوني ولا تنتظروا ثانيه واحده

ما الذي يمتلكه هود عليه السلام ليقف امام قوم عاد بكل قوته انه يمتلك اعظم سلاح وهو التوكل علي الله

فكل دابه علي وجه الارض رزقها علي الله ومن يتوكل علي الله فهو حسبه انه سلاح المؤمنين

وقف هود امام قوم عاد وهو لا يبالي وقالو له اين عذاب ربك الذي زعمت يا هود فان كنت صادقا فارنا هل اتيت بدين جديد واله جديد

وقد فعل هود مثل كل الانبياء الذين ياسوا من قومهم يرجعون الي ربهم

وهما رفع سيدنا هود يده وقال (قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ 39″ قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ

وبدا عذاب الله تعالي علي قوم عاد واول عذاب استمر 3 سنوات لم ياتهم المطر ولا قطره واحده من السماء مما تسبب في مشكلات اقتصاديه وبدات الصرعات تنتشر فيما بينهم والبقاء للاقوي فاذا بهم يذهبون لالهتهم ليطلبون منهم المطر وذهب وفد من عليه القوم  الي مكه لابناء عمومتهم ومكثوا في مكه 30 يوم ونسوا ما جاءوا من اجله فقد اغرتهم الحياة الفاسقه واحد ابناء عمومتهم اضطر الي استخدام الحيل لاحراجهم

وبالفعل شعر وفد قوم عاد بضيق ابناء عمومتهم وذهبوا الي اصنامهم واثناء تواجدهم تمر عليهم 3 سحابات

الاولي بيضاء والثانيه حمراء والثالثه سوداء

سمعوا منادي من السماء اي سحابه تريدون فاختار كبيرهم السحابه السوداء لتفيض بالماء علي ارضهم

ورجع قوم هود الي وطنهم بعد ان استسقوا المطر من الهتهم وينظرون للسماء والسحاب الاسود ليستظلهم

ويفرحوا ظنن منهم انها كرامه من الهتهم

قال تعالي (فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَٰذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا ۚ بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ ۖ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ )

وبدا عذاب المولي سبحانه وتعالي وبدا المطر يشتد وقوم عاد فرحوا من شده المطر بعد ثلاث اعوام

وبدات الرياح تشتد ولا يظل قوم عاد غافلين من عذاب الله وبدا العذاب سبع ليلا وثمنانيه ايام استمر فيهم العذاب رياح محمله بالامطار

انها رياح عاتيه بل هي ثرثر شديده البروده منظر مهيب كل ما في الشوارع يتطايرو في الهواء ويسقطوا علي الارض سعقا حتي راس الرجل تنفصل عن جسمه من شده الارتطام بالارض

قال تعالي (وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ )

اين قوتهم الان اين استكبارهم وتحديهم لله ورسوله؟

انما الريح جندا من جنود الله

قوم عاد عمالقه الارض هل تري لهم من باقيه فقد دمرهم الله عز وجل بريح ثرثر عاتيه ونجي سيدنا هود عليه السلام والذين امنوا معه

قال تعالي (وَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مَعَهُۥ بِرَحْمَةٍۢ مِّنَّا وَنَجَّيْنَٰهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍۢ)

هذه هي قصه قوم مع نبي الله هودا انتظروا قصه قوم عاد مع نبي الله صالح.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *