قصه سيدنا لوط وقومه الفاسقين الشذوذ…من قصص الانبياء

قصه سيدنا لوط وقومه الفاسقين

البدايه كانت في بيت ازر الذي يوجد به ابنه هاران وابراهيم عليه السلام وبعد فتره توفي هاران وانتقل لوط للعيش مع جده وتربي لوط علي يد عمه ابراهيم في بيت جده ازر ولكن لوط لم يؤمن الي بعد ما نجي ابراهيم عليه السلام من النار وشاهد لوط المعجزه الالهيه بعينه وهنا امن لوط عليه السلام.

وهاجر سيدنا ابراهيم عليه السلام مع لوط وساره من بابل الي الشام وعلن التوحيد والتقوي طوال هذه الرحله وعندما علم ابراهيم عليه السلام ان لوط قادر علي مواجهة المشركين ارسله الي المؤتفكه وهي قري سدوم وهم قوم يسكنون في اطراف الاردن صفاتهم سيئه وعديمي الاخلاق وكانوا يقطعون الطريق علي الناس.

واراد الشيطان ان يعلمهم فاحشه لم يسبق احد من العالمين بها وفي يوم من الايام مر عليه الشيطان وكان في الطريق المهجور وطلبوا منه الاموال.

فرفض ان يعطيهم الاموال بل ساومهم في فعل الفاحشه معه من الدبر وهنا بدأ يعلمهم هذه الفاحشه حتي اعتادو عليها ونجح الشيطان في جعل منطقه السدوم باكملها يهملون السيدات وياتون الرجال شهوه وهذه الفاحشه لم يفعلها احد من البشر حتي الحيوانات.

وكان سيدنا لوط عليه السلام يعيش بينهم وحول ان يهديهم الي عباده الله

قال تعالي(وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ)

ولقد خلق الله الكون والانسان ليعمر الارض والعمار لا ياتي الا بالتناسل الطبيعي لذلك وجود الشذوذ معناه عدم العمار في الارض.

وهذا ما ترفضه الطبيعه الكونيه وهذا ما اراده الشيطان مع قوم لوط ومن قمه الفجر في قوم لوط كانت المنتقه كلها شذوذ الرجال ياتون الرجال شهوه حتي اصبحت هذه العاده السيئه علنيه عندهم.

قال تعالي(أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)

ولم ييأس لوط واستمر في دعوة قومه للهدايه والتقوي ويدعوهم للتزوج بالنساء وكانوا يرفضون قوم لوط هذه النصائح وقالوا بكل وقاحه اخرجوا هذا الرجل من قريتنا .هل اصبحت العفه والطهاره وصمه عار ؟؟!

قال تعالي(فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ ۖ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ)

لا يستحق ان يعيش لوط في بلد الرزيله بلد الفاخشه وتحداهم لوط واستمر في دعوتهم حتي تطاول عليه قومه بالضرب والسب والاهانه والتهديد.

ولم يؤمن احد به الي ابنتيه حتي زوجته كانت كافره بل كانت تساعد قومها علي فعل الفواحش وكانت تخبر قومها علي مكان الشباب الغرباء الذين يتخفوا من قومهم.

وفي هذه الاحيان كانت الملائكه في ضيافه سيدنا ابراهيم في فلسطين فارسله الله لابراهيم محددا لاخبار البشري لساره زوجه ابراهيم.

قال سيدنا ابراهيم الي الملائكه ربما يوجد 300 بيت امنوا بلوط ربما 100 بيت او 40 بيت حتي.

قالوا يا ابراهيم لا يوجد الي بيت واحد وهو بيت لوط.

قال تعالي(قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطًا ۚ قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَن فِيهَا ۖ لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ)

واسمر لوط عليه السلام في دعوتهم لعباده الله ولم يبالي من غبائهم وذهبت الملائكه حتي وصلت الي ارض السدوم فرات احدي بناترسيدنا لوط 3 رجال لم ترهم من قبل وكانت وجوههم جميله قالوا لها نريد منزل نسكن فيه فذهبت بسرعه الي ابيها وقالت يا ابتاه هناك 3 رجال غرباء يريدون منزل يختبؤا فيه هاسرع لوط لجلبهم واخفائهم في بيته وعندما راي حسنهم الرباني قال هذا يوم عصيب.

وطلب منهم العوده من حيث اتوا او ان يذهبوا الي قريه اخري فان هذا القوم اصابهم الجنون لم يبالوا بما قاله لوط بل طلبوا منه ان يستضيفهم عنده وحذرهم لوط مره اخري من قومه ولم يسمعوا منه وذهبوا الي بيته.

وكان الشباب صامتين معظم الوقت وعندما اقتربوا من بيت لوط ومن بيوت القريه قال لهم امكثوا في هذا البستان القريب حتي لا يراكم احد من قومي .

وجاء الليل واصطحب لوط عليه السلام الرجال الثلاثه الي بيته وحتي الان لوط لا يعلم انهم ملائكه مرسلون.

ودخلت عليهم زوجه لوط وحذرها لوط بالا تخبر قومهم بالشباب الثلاث وتعهدت له انها لن تخبر قومه .

ولكنها لن تؤمن بالله فصعدت فوق منزلها وحاولت اخبار قومها بوجود الشباب عندها ففشلت ففكرت بحيله كانت قد اتفقت مع قومها عليها وهو اشعال قطعه قماش وعندما رؤها علموا انه يوجد رجال عندها.

قال تعالي(وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ ۚ قَالَ يَا قَوْمِ هَٰؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي ۖ أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ)

وجاء قوم لوط امام بيته يقرعون الابواب والشبابيك لياخوا الرجال الحسان.

خرج لهم لوط وقال لهم ماذا تريدون قالوا له نريد الشباب الذين معك ..الم ننهك عن اخفاء الشباب فقال لوط ان بناتي وبنات القريه حل لكم فتزوجوهن .

قال تعالي (قَالَ يَا قَوْمِ هَٰؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ)

فدخل بيته حزين علي هؤلاء الشباب من قومه الذين يعيشون في سكره .

وعندما شاهد جبريل الخوف والياس علي سيدنا لوط قالوا يالوط لا تخف نحن ملائكه من عند الله فقد ارسلنا الله لنخسف بهم الارض وجئنا بانفسنا لنعاقبهم.

قال جبريل سيبدا العذاب الان بقومك الفاسقين الذين وصلوا لقمه الفسق.

خرج جبريل عليه السلام اليهم وهم فرحون ان احد الرجال الحسان خرج اليهم ولا يعلمون ما سيحدث لهم فاذا به يمر عليهم مره واحده ففقدوا جميعهم بصرهم وهذا اول العذاب

قال تعالي(وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَن ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ)

اصبح القوم يسيرون وهم لايرون شيئا وقالوا سنصب عليك العذاب في الصباح يا لوط .

وقال جبريل للوط اخرج انت واهلك ليلا واذا صرخ احد من قومك فلا تلتفت ابدا حتي تخرج من القريه وبالفعل بدا لوط عليه السلام الخروج من القريه ومعه ابنتاه وزوجته تراقبه وتسير خلفهم وعرفت ان يوجد مصيبه ستنزل علي القريه.

بدايه العذاب

البدايه كانت الصيحه التي اطلقها جبريل فكانت تفزع الجميع فلتفت زوجه لوط فاصابها العذاب فهي كانت كافره ايضا.

العذاب الثاني

رفع جبريل 7 مدن من السدوم وارتفع بهم الي السماء وقلبهم والناس يصيحون ويستغيثون.

العذاب الاخير

كانت تمطر عليهم حجاره من سجيل كل حجاره مكتوب عليه اسم الذي ستلقي عليه وتقع علي الرجل فتقطع راسه نصفيه.

وكانت هذه نهايه قوم لوط الجبارين الفاسقين.

 

 

 

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *