قصه طالوت وجالوت بعنوان الحرب ليس بعدد الجنود…من قصص الانبياء

قصه طالوت وجالوت

كان بنو اسرائيل بد سيدنا موسي ليه السلام امه قويه بفضل تمسكهم بتعاليم التوراه ولكن عندما اهملوا دينهم وزاد فيهم الظلم والفساد غضب الله عليهم وتحولوا بعدها الي الضعف والتخاذل حتي ضاعت اجزاء كبيره من اراضيهم وثرواتهم في ايدي الاعداء .

واستولي الاعداء علي تابوت العهد وفيه بقيه ما ترك اهل موسي وهارون وتشردوا في الارض واصبحوا اضعف من مقاومه اي عدو وشاع الذل بينهم فبعث الله اليهم نبي واجتمع كبرياء بني اسرائيل لبحث تلك المشكله ومحاوله حلها.

وقرروا الذهاب لهذا النبي وقالوا له اليس الله هو الذي بعثك الينا قال النبي بلي قالوا السنا مشردين قال النبي بلي السنا مظلومين قال النبي بلي.

لماذا لا تسال الله يبعث لنا ملكا يجمعنا تحت رايته كي نقاتل في سبيل الله ونستعيد حقنا.

قال النبي اخاف ان ادعوا الله ان يبعث لكم ملكا للقتال لا تقاتلوا .

قالوا لماذا لا نقاتل في سبيل الله وقد اخرجنا من ديارنا.

فرد النبي الم تتراجعوا لو حدث ما تطلبون فردوا بانهم لن يتراجعوا.

انصرف القوم ودعي النبي الله ان يبعث لهم ملكا.

في نفس الوقت خرج طالوت يرعي غنمه وكان طالوت واحد من بني اسرائيل وكان قلبه ينطوي علي الخير وكان معه احد فتيانه فانشغل في حديث هامس مع الغلام فنظر حوله ولم يجد الغنم فقال لقد استغرقتنا الحديث وسارت الاغنام في الصحراء تعالي نبحث عنها.

انطلق طالوت ليبحث عن قطيعه وسار مسافه طويله حتي تعب وبدات الشمس تغيب ولم يجد غنمه وياس من البحث عنهم.

قرر الذهاب لنبيهم ليسال اين ذهبوا وقال ايها النبي لقد خرجت لارعي الاغنام فشردت مني في الصحراء ولا اعلم اين ذهبت وقد جات اسالك عنها.

ساله نبي الله هل تشعر بالقلق علي اغنامك قال نعم فطمئنه نبي الله لا تشغل بالك بالاغنام فقد عادت الي بيت ابيك ودعك الان من الاغنام واستمع الي.

قال له نبي الله ان ربه اختاره ليكون ملك علي بني اسرائيل وعليك ان تعد نفسك للقتال.

فقال طالوت الله الذي اختارني؟ فانا رهن اشارتك.

قال النبي غدا تقابل راساء بني اسرائيل.

وجاء الغد واجتمع رؤساء بني اسرائيل واجتمع معهم طالوت.

قال نبي الله للملا: ان الله قد بعث لكم طالوت ملكا وظهرت عوامل الغضب علي بني اسرائيل وقالوا كيف يكون ملك علينا ونحن احق بالملك عنه.

قال نبي الله لماذا تتصورون انكم احق بالملك عنه؟

قالوا نحن اغني منه انظر اليه انه يرتدي ملابس رعاة الغنم والفقر

قال لنبي ليست العبره في حكم الشعوب بالغني او الفقر ولكن بالقدره علي قيادتها وان طالوت هو اختيار الله لكم وان الله اختاره لعلمه وقدرته.

قالوا نحن نصدقك ايها النبي ولكن كيف نتاكد ان الله الذي اختاره.

قال نبيهم اذهبو الي المعبد لترون المعجزه سيرجع تابوت العهد وفي اليوم التالي احتشد كثير من بني اسرائيل منتظرين المعجزه.

وفجأه التابوت يعود الي مكانه حملته الملائكه وسط دهشه وانبهار من بني اسرائيل.

فاحس الناس بالسكينه والطمانينه لان يكون طالوت ملكهم.

اصبح طالوت ملكا علي قومه وقدموا له الطاعه وانتظروا اوامره.

كان اول امر ان يبدا بتجهيز جيش قوي يتدرب علي القتال .

وانضم الي الجيش عدد كبير جدا من الشباب والرجال وبدات مصانع الدروع والاسلحه تعمل وبدا التدريب علي استخدام السلاح.

وكان عدوهم جالوت..وكان جالوت قائد عظيم لم يهزمه احد…ويتبع جالوت جيش هائل ولا مثيل لاسلحته من قوه.

وكان جالوت اعصارا مدمرا لا يقاومه احد وكان طالوت حكيما ادرك ان النصر لا يكمن في قوه السلاح فقط بقدر ما يخضع لقوه الاراده.

ادرك ان الحرب ليس بعدد الجنود وانما بعزيمتهم.

وهكذا شعر طاوت بقوه قومه ولكن لم يكن اطمئن بعد لقوه الروح المعنويه عند الجنود وعند القاده.

لهذا قرر طالوت ان يختبر قومه قبل المعركه مع جالوت.

امر طالوت قومه ان يسير وسط الصحراء المحرقه لايام حتي بلغ العطش ونفد الماء من الجيش.

وكادت نهايه رحله الصحراء وكان يعرف طالوت ان هناك نهرا قريبا ومائه عذب.

قرر طالوت ان يكون هذا النهر اول امتحان وقال لهم سوف نعبر النهر ولكن لن يشرب منه احد فقال القاده ولكن الجيش يشعر بالعطش فقال طالوت من يشرب من هذا الماء يخرج من جيشي بدا الجنود بالعبور وكان الجو شديد الحراره والماء عذبه وبارده فاخرتهم الماء وشرب معظم الجيش واخرج طالوت كل من شرب من الماء خارج الجيش.

كان جيش طالوت كبيرا قبل عبور النهر.

قال احد القضاء لقد انكمش الجيش ولم يبق سوي القليل فكيف نقاتل فجيش جالوت هائل العدد والعتاد.

فرد طالوت بكل ثقه في الله..ليست العبره في القتال العدد المهم الاراده.

وقال ايضا لقد خرج من الجيش الغير مخلصون وتبقي المخلصون ..فالصبر هو طريق النصر.

ورد اهل الايمان كم من فئه قليله غلبت فئه كبيره باذن الله.

علم جالوت من احد جواسيسه ان طالوت حكيم وقائد محترف.

انتظروا الجزء الثاني من قصه طالوت وجالوت.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *